Arabic Press Release: Oslo Freedom Forum 2011

الحائزون على جائزة نوبل، وقادة العالم، و المدافعون عن الحقوق، ومقاولون في التكنولوجيات الحديثة في منتدى أوسلو للحرية لعام 2011

أوسلو، النرويج (4 أبريل 2011)-  أعلن هذا الأسبوع منتدى أوسلو للحرية، وهو مؤتمر دولي
للنقاش حول القضايا الإنسانية الأكثر تحديا في الوقت الراهن، عن محاضريه  لدورة عام2011. ويجلب هذا الحدث السنوي الثالث، الذي سينعقد أيام 9، 10،11مايو، إلى النرويج  بعضا من أفضل  الرواد منمختلف دول العالم ليُلهِم  المشاركين،  يقوي الوعي الدولي، ويسلط الضوء على العمل  الجبارللمبدعين من جميع أنحاء العالم.

“مهرجان مذهل لحقوق الإنسان” وفقا لمجلة الايكونوميست ، “وفي  طريقه إلى أن يصبح  منتدى لحقوق الإنسان معادلا لمنتدى دافوس الاقتصادي ويجمع منتدى أوسلو للحرية مجتمعا قادرا على التأثير على التغيير.

و سينضم المحاضرون بما فيهم الرئيس المكسيكي السابق فيسينتي فوكس، والإيرانية الحائزة على جائزة نوبل شيرين عبادي، والخبير الاقتصادي ذو الشهرة العالمية هيرناندو دي سوتو ومستثمرفيس بوك بيتر ثيل، إلى الرواد في الأوساط الأكاديمية، والدعوة إلى التغيير ، والأعمال، والإعلام والسياسة ، و المبادرات الاجتماعية، والتكنولوجيا للتعاون حول أفضل السبل  ذات رالتأثير الإيجابي على العالم .

“هذا هو ثالث منتدى أوسلو للحرية وأعتقد أنه أصبح بالفعل أهم تجمع لحقوق الإنسان في العالم . ليس فقط لجودة للمحاضرين ، بل أيضا لأن أولئك  الذين سيشاركون في أوسلو  يضمون العديد من دعاة التغيير ذوي سجلات حافلة بالإنجازات”، حسب قول  جاري كاسباروف المبدع الروسي الداعي للديمقراطية الذي يحضر المؤتمر كل عام للمشاركة بالخبرات وتبادل الأفكار مع هذه الشبكة الفريدة من المفكرين والفاعلين.
ويضم المحاضرون  الآخرون لهذا العام الطبيب الفلسطيني عز الدين أبو العيش، والرئيس السابق لكولومبيا بيليساريو بيتانكو، والفائزة بجائزة نوبل للسلام الناشطة جودي وليامز، والخبير الاقتصادي الغاني جورج أييتي، والخبيرة بشئون كوريا الشمالية الصحفية باربرا ديميك، والمدون البحريني علي عبد الامام، والمحللة المصرية منى الطحاوي، وعالم الأعصاب الأميركي جيمس فالون، ورائد الإعلام المغربي أحمد بن شمسي، والمُنظِّر السياسي  بهارفارد ستيفن ليفيتسكي، والمدونة التونسية لينا بن مهني، والكاتب الليبي غازي غيبلاوي، والفيلسوف الكندي جون رالستون سول ، والمنشق الصيني يانج جيانلي.

وسينضم إليهم على المنصة مدافعون عن حقوق الإنسان من كل من ليبيا، وتونس، والبحرين، والمغرب، وغزة، وإثيوبيا، وليبيريا، وملاوي، وجنوب أفريقيا، وأذربيجان، وروسيا البيضاء، وروسيا، والأرجنتين، وجامايكا، ونيكاراجوا، وبورما، والهند، وكشمير.

وسيقدم  المحاضرون  عروضا، و سيشاركون في حلقات نقاش تفاعلية  لاستكشاف موضوعات مثل تطور الرقابة، ووعود ومخاطر المساعدات الخارجية، وفجرعالم عربي جديد.

تنظم مؤسسة حقوق الإنسان منتدى أوسلو للحرية، وهي منظمة لا تستهدف الربح مقرها نيويورك، كما يرجع الفضل إلى تنظيمه بصورة جزئية إلى مدينة أوسلو، ومؤسسة ثيل ، وكلرلاين، وفريت اورد، ووزارة الخارجية النرويجية.

Be Sociable, Share!